Global Education Monitoring Report

التنمية المستدامة والمواطنة العالمية: الغاية 4- 7

ضمان أن يكتسب جميع المتعلّمين المعارف والمهارات اللازمة لدعم التنمية المستدامة، بما في ذلك، بجملة من السُبُل، من خلال التعليم لتحقيق التنمية المستدامة واتّباع أساليب العيش المستدامة، حقوق الإنسان، والمساواة بين الجنسين، والترويج لثقافة السلام ونبذ العنف والمواطنة العالمية وتقدير التنوع الثقافي وتقدير مساهمة الثقافة في التنمية المستدامة، . بحلول عام 203

CREDIT: ESB Professional/Shutterstock.com

تستند التقارير المتعلقة بالمؤشر العالمي إلى 83 بلداً شاركت في المشاورة السادسة المتعلقة بتنفيذ توصية اليونسكو لعام 1974 بشأن التربية من أجل التفاهم والتعاون والسلام على الصعيد الدولي والتربية في مجال حقوق الإنسان وحرياته الأساسية. وقد أفاد ما يزيد على %80 من البلدان بأنها أدرجت المبادئ التوجيهية للتوصية في تقييم التلاميذ، وأفادت جميعها بأنها أدرجتها في المناهج الدراسية. غير أن 17 % فقط من البلدان تعكس بالكامل تلك المبادئ في برامج إعداد المدرسين أثناء الخدمة (الشكل 13 ).

الشكل 13 : %17 فقط من البلدان تدرج بالكامل مبادئ حقوق الإنسان والحرية الأساسية في إعداد المدرسين أثناء الخدمة

وقامت الدراسة الدولية للتربية المدنية والمواطنة لعام 2016 الصادرة عن الرابطة الدولية لتقييم التحصيل الدراسي بتحليل معرفة التلاميذ في الصف الثامن وفهمهم ومواقفهم وتصوراتهم وأنشطتهم في 24 بلداً من البلدان المرتفعة الدخل. وحصل نحو 35 % من التلاميذ على أعلى الدرجات في مستويات أربعة، مثبتين القدرة على الربط بين عمليات التنظيم الاجتماعي والسياسي والآليات القانونية والمؤسسية التي تتحكم فيها، بينما حصل 13 % منهم على أدنى مستوى أو أقل.

وسجل أحد عشر بلداً تحسناً ملحوظاً في الفترة الفاصلة بين جولتي استقصاءي عامي 2009 و 2016 ، ولم يتراجع أي منها تراجعاً كبيراً. كما تحسن تأييد المشاركين للمساواة في الحقوق والمواقف الإيجابية تجاه المجموعات الإثنية/العرقية. وأبانت عن مواقف إيجابية بقدر أكبر الإناث، والتلاميذ الذين لديهم اهتمام أكبر بالتربية المدنية والشؤون السياسية وأولئك الذين لهم مستويات أعلى من المعرفة المدنية. وكانت المتغيرات الفردية التي تقترن باستمرار المواقف الإيجابية تتعلق بتصورات جودة العمليات المدرسية، من قبيل العلاقات بين التلاميذ والمدرسين، وتعلم التربية المدنية والانفتاح في المدارس والمناقشات في الصفوف الدراسية.

السنة الماضية